CLICK HERE FOR BLOGGER TEMPLATES AND MYSPACE LAYOUTS »

السبت، 8 أكتوبر، 2011

مهرُها الولَهُ - ديوان العرب

الجمعة، 8 يوليو، 2011

د.محمد ربيع هاشم .............. لوني المدى بالسكون

السبت، 2 أبريل، 2011

ومضات .. جزء أول

عيناها تمطران وقلبي مبتل بالعشق

هذا المطر مدينة عشق والروح يرشقها الصمت

التلال ركام من ثلجها الذائب
أيتها الذائبة بدمي لا أطيق
أعطني بعض الوقت
لأنسل متسربا بين الصمت والضجيج

أيها القلب العالق بهواها
المتعلق برحاها
الفاتح كفارس نبيل كل تخومها
ازرع دماءك حرفا
وحرفك وجدا
ووجدك رحلة لا تنتهي من خلاياها
إليك
ومنك إلى عينيها
ثم اصمت لحظة حين يعلو صوت التفاعل
ولترقب حصادك الحميم

الشوق معروق الجبين
والمدى يتلون بالشغف
وأنت تركن في صمتك تقطف الياسمين
وتزين وجه السماء بأصباغ الفراولة
وقشر التفاح النابت في عروقها
مرحى أيها الحب ، أيها العشق ، أيها الوله
أيتها الرائحة الآتية من بين ابتلال عينيها بالعشق واختزانك للفرحة
إني أعلن لكل الكون أن حصادي أنت


ولي بين عينيك متكأ

يمر الهوى في مساحة بيننا
نحاول أن نقبض عليه
فيحاصرنا في زجاجة ملونة
حين تنفجر
يتسرب في عروقنا عشقا

وتنكفيء أعيننا كأنها شرر
يتطاير شهبا حولنا
فندرك أخيرا هذا القرب
ونعرف أنه جدار ضد أي قرار
بالتراجع

ونظل نطوف حول القلب
ونخفي وراء ضلوعنا سرنا الأكبر
نتلون بالصمت
وحين نصرخ
لا نجد غير الاستسلام
فنصمت
ن
ص
م
ت


يتلعثم الشوق
وتحجل الشمس في الأفق
منذرة بمدى مخضب برائحة اللهفة
ثم يتبخر الدم
ونتبختر معا
بين الزهو
وبين الحرص

أواه يا جسدا منهكا بعشقها
يا روحا تتمرغ دائخة في دفئها
يا فرحة تطل مرتعشة
زلزال عشقك لا يترفق
يذيقني شهد وعدك
ومرارة الترقب


حين يشتد الوجد لا نترفق
نكتم أحزاننا
ونرتدي قبعات التوتر
ونغلف أوراقنا بالقلق
نعرف أنه العشق
لكننا أبدا لا نرتاح ولا نستوثق


فاتنتي أنت
وكنت الفارس المشرق
وحراب الحب بعضها أخرق
وحبال الشوق نيرانها تحرق
والفرار إلى عينيك سكون
تعصف به راحة لا تشرق
ثم الصمت
فماذا بعد الصمت سوي أن نغرق
نغرق


عدم هواك إن مر
وعذب إن أذاقنا المر
وسهل إن أشفق بالدر
لكن محارة عشقك
على سرنا تغلق
فانتظري معي انتثار اللؤلؤ في عينيك
وفي عيني ذيوع السر إذ يغزو لحظاتنا
ومن أرواحنا يتسلل ويُسرق


يا كل الكون
أيتها الأرواح المنتظرة
رغم كل ما كان
أعلن يقينا
أنني أعشق

والشعر حروف منثورة على قلب حبيبتي لها لون دمي ورائحة الياسمين وظلال وارفة تمتد كغيمة ممطرة تستمد ماءها من عينيها الصامتتين

وأبدأ من أول حرف
قد لا تسعه الأبجدية
لكنه كعقد من الماس ينساب
فوق جدائلها
عاقدا كل حروف العشق
في موكب مشهود

يضمنا هذا الليل
ويتسع الحلم لمزيد من الوجد
ولازلت أبدأ في كراستي كتابة اسمك
وأشم رائحة الموسيقى
تختلط بتوهج العشق
في دمي

وينسل الحزن حين تفاجئني عيناها
بنظرة ترمق قلبي الضعيف
فأرجف ويهتز القلم
وتهرب كل حروف الأبجدية
ولا يتبقى غير حروف اسمك
مزدانة بالأكاليل

هيا أيها الشاعر قل
ما العشق حين يساوره الوجد
وما الوجد إذا ما اعتراه العشق
وما العشق والوجد حين تنظر إليك بابتسامة حنون
وعينين تسعان كل الكون؟

الآن لك المدى
ولها أن تتيه بعشقك
لكنك لا زلت محاصرا بوجدك
وهي لا تزال تدهشها المفاجأة

ورويدا رويدا
تمتليء كراسة شعرك بألوان
وأهازيج
وفساتين مزركشة
وتهويمات الكورال المبتهج
فتعرف أنه حفل
ودائرة من الفرحة
تتوسطها كل حروفك مختصرة في كلمة تقولها لعينيها
أحبك

الآن صار البحر يحفظ سرنا
فإذا باح بأمانته
تقلب في الصدر موجه المختزن
حينها يصير البحر سرنا
ونصبح للبحر مريدين
يرتديان زرقته الزاهية


عيناك تعكسان ابتسامة قلبي
وتورقان كماستين
وتسبحان في زفة أسطورية نحو حكاية لا تنتهي
لشاعر يعشق
وبنت تبسط بين كفيها غنجا ودلالا

لعينيك حضور
ومثول
وروعة تمتد كجسر بين الدهشة
وبين الصمت

عيناك أسئلة ورجاء
ولوحة للتأمل
ولحظة انتشاء
ونقطة تحول

أتيه في بحيرات عينيك كصياد مخضرم
أغراه الماء الرائق
فأفلت من شباكه سمكا طازجا
وخرج بلؤلؤ يلمع
وحين هدأ الليل
جلس في ضوء القمر ينظم شعرا لجنيات يتراقصن بلؤلؤه الصامت

دعيني أسير بين عينيك
ولا تخشي أن أقع أسيرا
فالأسر أحب إلي مما أحلم

ماض أنا إلى عينيك
فاسمحي لعاشق مثلي أن يستعذب السحر

يحتدم الصراع داخلي
فقد عرفت أن بعينيك مساحة خضراء
تمطر فيها خلاياي أزهار حياة
وأن بعينيك دوامة عشق
تسلب شاعرا مثلي القدرة على التأمل
وأن بعينيك رياحا وعواصف لا تهدأ
ولا سبيل للرجوع

تنكفيء روحي كصياد عجوز أعياه البحر الثائر

أواه يا ليلا يتسرب خائفا من بين أصابعي
ترسمك أناملي فقاعات من الوهم
مما تسخر أيها المدين لي بالصمت؟
سر وحيدا واحفظ السر
ولا تخف مثلما يتسرب الليل خائفا من
بين أصابعي

تنحني حولك شجيرات ترجمها الأرض
وأخرى تقبلها الأرض
وروحك مازالت تشتهي تمرا
ولا تميز بين الحالتين

فارحل مع الذين رحلوا
أو ارقد هنا في سلام


الطريق إليك يفترشه الورد
أصنع صولحان ملكي
وتاجك
وأرفع فوق القلب عرشك
بل عرشنا
وأفتح مملكة عشقي
وأحكم

الطيور تحلق في المدى
وصوت السكون يوقظها للغناء
وكنت هناك أرصد لحظة
وأرقب نقرة من مناقيرها على أوتار الهوى
وأنتشي بالغناء والفوضى

أيتها الوردة المنغرسة في دمي
أرسلي مع أريجك
قبلة الحياة

حين همستي برقة : أردف الهوى
فانتفخ فستاني
كنت أرتدي أمام عينيك
يا وردتي أحلام البستاني

القمر المدور في قلوبنا
يشرق كل لحظة
حاملا في ضوئه عقدا من الورد والياسمين
فارتديه يا حبيبتي
حتى أعرف كم هو جميل
ضوء القمرحين ينسدل مغتبطا
بوجهك الجميل

السفر إلى روحك صعب وأنا أخشى التعب

عندما عرفت جيدا أن قلبي غرق
وسارت به الأمواج
فانفلق
وحين أحبك واكتوى واحترق
وتركته وحيدا يصارع المفترقا
لم يتعبه الحزن
حين قضى الله أن نفترق

وأكتشف أني ما علمتُ
وقد جهلتُ
وارتددت أبحث عن سبيلٍ
أقاوم به حنيني
فامتنعتُ

أسافر في المدى تحيطني الذكرى
وألهث بين سراب اللحظة
واغتصاب الفكرة
وتتسلسل أفكاري
وأصمت فلا أفهم
حتى إذا فهمت سجنت العبرة
وأخفيت عن عمري كل أوراقي المتساقطة كخريف زارني
بريشته المرة

وأعود كما كنت قبلك
لا أفهم حتى حروف قصيدتي
فقط أطعمها روحي
وأرتجف أرتجف
وأنسحب هناك خلف زرقة البحر
مكتفيا بالموج والرمل
فلا ألتفت لمحارة
ولا أحلم حتى بصيد اللؤلؤ

لم أعد أخشى التعب
ولا أخاف الموت
ولا أهاب الفراق
فقط أحترف الصمت والغياب
وأحتسي من ذاك الشراب
حتى أصبح ممتلئا بنور سرمدي
يحمل مشاعل التجربة
ونوايا تختبيء خلف الزحمة
لا تعبأ إلا بالحلم المستحيل

الآن عدت إليك يا شاعري
أناولك كراسة الحلم
وأرتدي أمامك نفسي
وأذوب في لحظة
لأهديك قصيدة من دم ولحم
وروح
وأبني فوق البقايا نتوءا مقوسا
وبابا واحدا
ونافذة لهواء الحرية

أعياني التعبُ
وكلما وقفتُ على حرفي وقعتُ
وتدحرجت الكلمة من دمي
وسارت بمحاذاة الروح
وانطفأت في قلبها البعيد
ألا تستريح أيها السقيمُ مرة
وتخفي هذا الكمد؟
وتُسكنُ هذا الألم؟
وتنطلق كالرحى تطحن ما تبقى من جراح؟

السماء التي أهديتني يملأها الرعد
وهذا الجسد المغترب أضناه الرقود
السماء تمسك قمرها
وغيمها
ونوارسها
وخيمتنا البكر
وضحكتنا التي شاخت
وتنثر كل هذا النشيج على هياكل تنبت من تراب الذكرى
وحطام التعب

وترسو أخيرا على شاطئك المنكسر
أيها الفارس المبلل بالعرق
وبملح البحر الذي يكوي عروقك
ورمله المتكوم كقطعة من جمر على صدرك
الآن أنت وحدك من تراقب الأمواج
وتنتظر القارب البعيد المحمل بتواريخك المهترئة
وظلالك السوداء
وحينما تنظر أسفل قدميك تشعر برأسك المتعبة
ولو أطلت النظر لأقصى المدى
انهارت تحتك كل الأرض


السبت، 25 ديسمبر، 2010

د.محمد ربيع هاشم ....... ما واعدتني الحبيبة إلا غرورا



بسيط

الأربعاء، 22 ديسمبر، 2010

عهدي شاكر ............. في قلبك شفت أحلامي

الاثنين، 11 يناير، 2010

تتماوجين على صدري

تتماوجين على صدري
يا أيتها المفتونة بعيني
أقلبكِ في كل لحظة بشوارع خاليةٍ
وأهرول بين يديكِ مفتوناً باستسلامكِ
لغة ترسمنا عاشقين
وليل يضمنا تائهين في دروبه الصامتة
تتركنا نجيمات تلمع من وراء الغيم
وقمر يحوطنا بدفئه الوليد من أرواحنا المسكونة بالريح
تعالي يا مدينةً تضمني بين جناحيها
واسكنيني بدفئك الحزين
خذيني طفلاً يحبو بين أخيلةٍ وظلالٍ
يرسلُ بالونات ملونةً في فضاء رحيب
يتمرغ على عشب قلبكِ
يا مدينةً تقتلع من عيني قمرها
وترسم على شفتيها عنقوداً من محارات البحر
تدفن رأسها في ضلوعي
تبحر في بحيراتها روحٌ هائمةٌ
ومراكب تنير لجة الماء بمجدافها المشروخ
يا مدينةً تغتصب من ضحكتي آياتِ الرحيل
وتسفر عن وجه مجنون
ومسكون بدراويش يتمايلون على أسنة الرمل
يغترفون من حبيباته قُوْتَهَم
ويسرفون في السفر
ينشدهم متسكع مثلي في أزقة الوله
ويضربون على دفوفهم فيحشرون جنيات البحر
يلبسونها حلتهم الصوفية
ويدوخون فتى مثلي في آخر الصف
يتعلم كيف يفنى ولا يجيء ...
يا مدينة مشرعة أبوابُها على جنات ونعيم
ويفصلها عن التمرغ في شباكها الحريرية
بعض الأسلاك الشائكة
تُترعُ من بئر مالحة
يُسْهَمُ الطرْفُ لكن الجسد معجون بطحالب
تحجزه في غياب خلف سور عالٍ
روحي لكِ يا مدينة تسهر للصباح تغزل نداها
من يدين يملأهما الوجع
ويضاجع رياحها قمر مضيء
يهطلُ نورُه شلالا من الحزن
ما فات جئناه براحتينا
وما يحضرنا كفوف مفعمة بالأمل
وتحلم بالانكسار كموجة عذبة تغرق قدميها
يا مدينة تحصر في هوائها طيورا بيضاء
ترفرف بجناحيها على خلجانٍ عطشى
ورحايا تطحن أمعاءها الرقيقة
فتسقط داخلنا أجنة مشوهة
وتمتد اليدان خلف التربة المشققة
لتنزع عنها تراثها الطيني
وتلبسها حلتنا الصوفية
يا واقفا بيني وبيني
وسارقا من عيني شريطا مطولا
يختصر العمر في سويعات
وربما لحظات
ترفق ترفق العاشقين
ولا تلم فما للملامة بين الدائخين مكانٌ
دع هذا القلب في هدوء ينعم بالسكن
واحتضن قلب المدينة
ووزع في شتائها أرغفة طازجة تفوح برائحة العشق
مطهوة على نار اللوعة
يا واقفا بيني وبيني
لملم من شوارع روحي أسئلة التوهة
ووزعها على من يتواصلون
ويتحدون ، ويسترقون السمع لهسيس الريح
وطرقعة الموج على رمل حبيباته الولهْ
أعطيك قلبي حين تنقره نوارس بحيرتنا
وتطعمه سمكا مخلوطا برضاب الحبيبة
دعونا ،
أو دعوني
أحتضن المدينة
وأفتح لها الجوانح لتسكنني
وأجتاز بقلبي صفوف الواقفين
الدائخين
الحالمين بتوهج النار وشرودها في مياه ضحلة
دعوني
أمضي بقلبي وما تبقى مني
بين الغيم ، وبين البحر ،
أقيم لنوارسي موائد الفوضى
وأطعم قلبي للريح
وأرقد حيث يشاء القمر
دعوني حيث أرسمني خطوطاً متعرجة
ووقوفا تحت شجرة قديمة
لعلني أجد ما أفتقد
لعلني أعود بمن لا أجد
لعلني يفتر عن رقدتي ضوء أخضر
وسماء أخرى لا تسع سوايَ
متسكعا ينشد بينهم وجودا وحضور

الأربعاء، 27 مايو، 2009

مكاشفات .........

بين سرداب يحتويك
وغرف من لؤلؤٍ مكنون
تسير بقدمين عاريتين
تتدفق من بين أصابعك لغةٌ مجنونة
وحياة رتيبة
وبصيرة تكتشف حين تعملها
أنك لازلت تحبو في دخان هش
وتستحم في ألق ينسجه خيالك فقط
وحين تتعب
تسند رأسك على كل حروف لغتك
وتنام

*******************

تقدم وقف
مكانك قد سكن
وجرحك يستكن
والتفت نحو الذي مر من عمرك
وما تقدم منه
ستجد منطقة وسطى تتقد
فيها الروح والجسد
فيها الشهقة والكمد
فيها الفرحة والحزن
فيها حياة أخرى
هي كل ما سوف تجد

**************
ليل طويل يمد أذنابه
ويلقي عليك السلام
تنام الفراشات على يديك
ويسكن قلبك توهج أليف
هل تموت الفراشات بكفك؟
أم ينطفيء توهجك
وتنام على يديها مستسلما ضعيفا؟
أفق
لابد أن تعرف أولا مقدارك عندها
وتعرف موضع قدمك العارية
المغروسة في الرمال

********************************

عندما لا ينام ،
ويراك غيمة تمر من فوق رأسه
فيطير وراءها ملقيا برأسه المتعب على صدرك
عندما يتبدل وقته ، ودمه ، وروحه
عندما يجوع جسده
عندما يغادر كل شيء يحبه من أجلك
فهو يحبك
يعشق كل لحظة تمرين عليه فيها
بأقدام راسخة
وقلب عاشق مجنون
_________________

أيها المسكين قطعوك
ورموا أشلاءك على قارعة الطريق
وقفوا دقيقة حدادا على روحك
وصلوا وهم يرتدون أحذيتهم
كان المطر يعربد في أفكارك
وبعض الشهب تحرق جسدك
لم يمد لك احد منهم يده
ليأخذك إلى حياة مفترضة
وأمنيات مبتورة
_________________

سامحوني لو فقدتكم أيها الأصدقاء
فالقلب لا يحتمل نقر العصافير
والغربة تطل بأذناب جارحة
والليل يجنح مليئا بأشباح سقيمة
تعطي العمر غربة التشتت
والموت على عتبات البوح
كحية تتراقص كلما منحها الوقت أرضا
سامحوني إن تشبثت بالانطواء
أو تسلحت باليأس
فهذا عالمي الذي قدر لي
أن أبقى على عتباته
_________________

كم أنتظر ، كم انتظر ، كم أنتظر
أستقطع من روحي الحنايا
ومن وقتي الثواني
ألتقط جمر السهد
ونيران الشوق
ولوعة العشق
كم أنتظر على عتبات الوقت
أتقطع على أبواب الأمل
وأمارس جنون الحشرجة
والأنفاس المتقطعة
لأكتب داخلي لافتة
ــ لست تملك غير صمت الانتظار
فكن كما أنت
فربما يضيع الوقت ، وتلتحفك الأضرحة
في جحيم الانتظار

******************

لا تحتجب خلف الصمت
فهناك من يتلهف لك
روح صامتة تعشقك
تلف عوالم الشعر
وتشرب رحيق الكلام
لتقدم لك
أجمل باقة حب يعرفها الكون
قلب عاشق
_________________

ياليل أيها الساكن فوق سهولي
أيها القابض على روحي
أيها المستكين كعصفورة وقعت
في شباك القنص
رفقا بقلب يعشق أناملها
حين تكتب له فوق أغصان الهوى
أحبك.
رفقا بروح هي كون امتلأ باشتهاءات الخفوت
تحت حنايا الأضلع المهترئة
رفقا بوحي لا يتوقف
إلا عند بوابة الحنين
_________________

ألقيتُ شعري للفئران
وتهكمت على سلطان العشق
وتمنيت أن أسكر برضاب الشوق
وسيول البداية
ترجلت عن صهوتي
وتلبست أعمدتي
صرت أحس أنني لست سوى
أحمق يتسكع في طرقات طويلة
ومتاهات أعمق من قصيدة شعر
أيتها الملولة
قفي على عتبات الشعر
وارفعي راية التسليم
لعاشق سحرته عيونك الحزينة
_________________


عيناي تنبئاني أن الوقت ثقيل
والليل ثقيل
والحلم ثقيل
والبرد في أقصى الصيف مميت
والغربة أفدح من تحملها
وشواطيء البحر تلفظك لأعتى الموج
ما تريده بعض الراحة من وعثاء التعب
لاتطلب ما ليس لك به علم
فالخطوة مسجونة في وجه الريح
والسفر مكتوب على من لا يرى
فتعلم كيف ترى
وكيف تحلم بالراحة من بعد التعب
_________________

أيها المسكون بالوهم
أفق
ليست قلوبهن كقلبك
ولا يعرفن أغوار عشقك
ولا يردن سوى كلام كلام كلام
لو يعلمن أنك عالم ، كون شاسع
لارتمين في أعماقك
في استسلام بديع
أو لو أحسوا بزجاج روحك
لعانقوك سنين
إنهن فقط يعذبن قلبك
ويرمونك بالشوق الكبير
والرغبة المتوحشة
ثم يتركن قلبك غارقا في حلمه
وجسدك ناحلا من اليأس
والفوضى
_________________

ياليلَها إني أجول
بعرش ليلَى
رافعاً كفاً
وباكٍ في الأفق ..
ما كنت فيكِ سوى نداءٍ من ألمْ
تنتابني صورُ الصعودِ
وأبصرُ الأضواءَ مُبهرةً
هذي دموعٌ راقها أن تنتظر
لكنها لن تنكسر
خشي إليها
رددي لهف العيون ،
تميزَ النيران في صدري
أيها الليلُ الذي قد ضمنا
أعطيك شوقا
واستدارات القمرْ
فلعلها تأتي غداً
فأصب عشقي وانتظاري .....
_________________

تطير بجناحين يمطران قطعا من السكر
وتخلط في ألق غريب دمها بدمه
بسرب الغيم الكثيف
بالفرحة في عينيه الباكيتين
بلهفة الزهر لهزات الربيع
بحفل تاريخي لتتويج الملك على عرش أميرته
حين يهزان الكون ويمهدان لموكب العرس
بفرش من الياسمين والورد
كرنفالا من التهويمات العالقة هناك
على طرف جناح يمامة بيضاء شاردة لازالت بين الغيم
_________________

ترجل عن مقام الفارس
واهبط قليلا هنا على قدميك
لن تحملاك ؟ إذن حاول أن تحلق
وإن وقعت على وجهك اسجد قليلا
ولو على ظهرك حاول أن تبصر شيئا بين السماء والأرض
في لحظة من الزمن
يبرق بين أسراب النوارس حاملا معه دعوة خالصة
بأن تظل دائما فارسا فاتحا
ولو بسيف خشبي

******************

تعبت من الحزن؟
لا عليك أيها الرجل الحزين
اصبر لعلها تحملك بين يديها طفلا
وتهديك من روضتها وردة لقلبك
ثم تضعك على رصيف مزدحم بالضجيج
وترحل
هل لازلت متعبا؟
إذن تخيل رصيفك هذا بستانها الأبيض
وأنها أميرة يتهدل شعرها على جبينك الأخضر
وفستانها الوردي يغطيك من صقيع الشتاء
هل لازلت متعبا من الحزن؟
إذن اصمت قليلا
وراقبها فقط وهي تخطو نحوك مملوءة بالأمل
وابكي طفلا حين تقترب
واحتويها رجلا إذا مالت تغسلك من الحزن

*********************

حدود جوهره
ويصر على ملاحقة الفراشة الخائفة
على عينيك نظرة رجاء
وفي يديك قلبك يتقافز من الفرحة
ما أجملها حين تسري بين أمواجك
وترفع ثوبها عن لجة بحرك الهادر
تراقصك أمام الجميع
وتضحك لهذا القمر المطل نشوانا في الأفق
ما أقساها حين تغوص بعيدا
وتتركك طفلا غارقا في خجل مريع
يكبر رجلا كلما تذكرها
عاد طفلا من جديد ينتظر وجهها على سطح البحر
ويدق طبول الرقص
لتراقصه من جديد

********************

سنكتفي ويكتفي
هذا الرجل
وهذا الطفل
وهذا العالم
وكل هذه الكائنات التي تحضر عرسهما
حين ينظران سويا لهذا العالم مختصرا في عينيهما
في لحظة يقولان فيها معا :
أحبك
_________________

يا قلبُ مساؤكَ يتقلب مرتين
حين يسفر وجهه في صفير الريح
وحين يختبيء على صدرها ممسكا يدها
عابرا في خطوات مذهلة نحو التاج على رأسها
هذا الفتى ممتحن بالغياب
عاقد على جبينها شفرات القبول
ويغرق صدرها بحبات دموعه
تتكسر داخله حروف الأبجدية
ويمر على عشب أخضر ليجلس وحيدا في مهب الريح
يا لصفير الريح حين يسفر وجهه الطفولي
ولصبره المكتئب حين يمد قدميه كرجل يعبر الطريق في ثقة واقتدار
يا لهذا المساء الثقيل
وهذا الجدار

********************************

يعاتبها كثيرا
ما أقساه هذا الطفل المسكين
حين يحرقه لهيب السعي وراء الخوف
يلومها كل لحظة في نفسه
ويعاتبها بشدة كل مرة تخطو داخله
ولا تعرف كيف ترميه على صدرها
وتطفيء النور
وتغمض عينيه في سلام
ليرتاح قليلا

****************************

يحصدنا الموت كل لحظة
يقتص من أعمارنا الهشة
يقترب بشدة من حياتنا
نموتُ وفي كفوفنا حياة
ونعيش وبين عيوننا موت وشيك
لا تحس بالفقد إلا عندما نفتح يدنا فنراها فارغة
أو يمر من حولنا شعاع القسمة ولا نبصره داخلنا
يهزنا من أعماقنا
يزلزلنا
وحين نبحث عنه
لا نكاد نشم فقط رائحته
فنندم بشدة
ولا يفيد الندم

*************************

سأراقصك الليلة يا حبيبتي
سأنزع عجزي وأرتديك
وسأنسف كل الجسور
وأهدم جدار الخوف
سنستقبل المطر على رؤوسنا
وسنحسه كالسياط على جسدنا الملتهب
سأراقص فيك الحزن والخوف
وسأقتل بك كل انهزامي
فقط دعيني قليلا أحس بيديك على كتفي
وبيدي على خصرك النحيل
دعيني أحس أنني عاشق أو أمير
فلو لم أحس يا حبيبتي
لن أراقصك
وسأموت كمدا
_________________

على قدم واحدة يرقص
وفي صمت وانتظار يغني
يحسن الوقوف بين يديها
وحين يهرب منها يسكن فيها
جميلة أنت دائما
يا من تعيدين تشكيلي وتمنحيني دفقة الحياة
وتمدين أوراقك الخضراء
بساطا لأحلامي البسيطة
يكفيني منك يا حبيبتي
الإحساس بالسكن

*****************

البحر يرسلني إليك
يا وطنا وحياة
مورق حضنك
ودافيء حنانك
وبسيطة روحك مثلي
من ذا يحلق فرحا مثلي على صفحة البحر؟
أو يمسك فرشاة من ريش العشق
ويصافح وجهها بلوحة بسيطة
من دمي الملون؟
وروحي العاشقة لبحرها؟

****************

مساؤك أنت
وحرفك يقتات من دمي
وأعشق فيك نفسي
يا كل كل الحياة

**************

فقط
.
.
.
يكفيني أنت

************

عليك السلام
حين تنسيني احتراف الكلام
وتطوحني من الخلف إلى الأمام
وتعلمني أن أكون سعيدا
بدون ابتسام
تلحقني بالتعلق
بالفجر الذي لا يشرق
وتهديني خرقة العشق فلا أنام
عليك السلام
عليك السلام

************

ما دمت هناك لن يعود
ذلك العاشق يهوى الورود
تنشطر الضحكة على شفتيه
وتتلبسه غواية المريد
وحين تلقاه وحيدا
متجهما في شرود
كل أصوات الوجود
تعود
لكنه لن يعود
فقط يقرؤك السلام
عليك السلام
عليك السلام

************

ولو سألتك أن أتبسم
لعلني لا أتوهم
فقط ضعي وردة على شفتيك
واصمتي فقد أفهم
ما للكلام صار حلما
ربما صرت لا أحلم
عليك السلام
_________________

تجتازين داخلي عمقا لم أحسه
وتدخلين كل شراييني
الحنين يملأني إليك
وتهفو الروح
وما أملك شيئا إلا بعضي المنكسر
وبضع دمعات تعاتبك
كلما شعرت بالدوار

****************

ما يملك القلب مدينة لحلمه
يتهشم داخله صوت انكسارات أليم
ويحمل في سجيته بعض الأمنيات البسيطة
يتأقلم الحزن مع نبضه
ويحوم معه شبح مخيف
أتخاف يا قلبُ
وبين ربوعك تسكن ملائكة طيبة؟
أتخاف يا قلبُ وهي تفترش كل سمائك
وأرضك
ومزارعك المقفرة
وأمنياتك المنكسرة في عيونها؟
أم فقط لأنك تخاف عليها
ولا تملك غير الانتظار؟

****************

التي أعشقها تعشقني
أقف على بابها كل ليلة
وأقرع أجراس الشعر عند التقاء البحر بالقمر
أغني لها وأسكنها كما يحتضن الموج الزبد
فإذا وقفنا برهة
تكسرت داخلها
وما يتبقى غير بعض ذكريات

*************

أستريح كل ليلة في شاطئها
وأمرس قلبي على رؤية نوارس البحر تحلق بين عينيها
وأشتعل كلما أزاح الموج بين رذاذه عن لؤلؤة
أظنني كلما ومضت تذكرتها جيدا
وحاولت أن أكتب لها رسالة إليها
لؤلؤة أنتي ، أو ريما كنتي أنتي اللؤلؤة
ما أرحب شاطئك الدافيء
حين أنتظر عليه كل ليلة وميضك
أيتها اللؤلؤة الحبيبة

*******************

من عرشها المرمري
ترسل الأميرة عينيها
ليسكن عاشقها
ويستريح
ثم تغلق عليهما رمشها
ويناما
ما أروع أن تولد قصيدته
من قلب عينيها الدافئتين
فلتسترح الآن روحه
وليهدأ قليلا
في حضنها الحبيب
الآن عرسهما المثير
تشهده كل الأرواح المستريحة
من وعثاء الحزن
_________________

حاذر
أن تتوه في عتمتها
وأن تصارح الطير بمنطقك العجيب
لا أنت أنت أيها الفارس النبيل
ولا عادت تسكنك روح المقاومة
فقط قف على عتباتها
وأقرئها السلام

*************

يتلاقى الليل والقمر كل مساء
يهاتفان غيوم الكون لتتشابك فوقهما
ويمرران فوق شفاه خرساء ترنيمات حزينة
يلتقي الليل والقمر بين دهشة اللقاء
وذهول تنافرهما على سفح البحر الصامت هناك
تعدو الموجة وراء الموجة وراء أسدلة الليل
وتمر أغنيات العرائس إذ يتخذن وجهك متكأ
وينكأون جرحك بنفس السكين
مالي والليل والقمر
لأكن أنا
ما أحزنني حين تركتني هناك وحيدا
وحلقت في هذا المساء الثقيل
بين الليل والقمر

**************

يا قمرا مدورا كوجهها حين تنسدل جدائلها
ملفوف أنت بعيني
ومخيف حين تتباعد قليلا
أو حينما أنظر من نافذتي القديمة فلا أراك
دع نغمات عودك ترتب بيننا اللقاء
واهبط قليلا حيث نلتقي كل ليلة
أنا والأميرة الحسناء
أحيانا يلفنا الصمت
وكثيرا نتبادل الأغنيات الرقيقة
وحين يشرق الصباح الجديد
نفتح عيوننا فلا نجد شيئا حولنا
حتى القمر يأفل ويتوارى بعيدا

************

قليلا قليلا نبتعد
نتراجع للوراء
فقد تكشف هذه الغيمات الكثيفة
عن سماء أشد حزنا منك
ومنها
_________________

مفعم هذا المدى بالخوف
الكائنات تركن في ذهول
والعاشقون أيضا في ذهول
ربما تنام مينرفا الجميلة في غيمة شاردة
وتبعث من أحلامها ابتسامات مقتصبة
أو ربما يسكنها شبح الخوف
وما رأته قبلا سوى
قطرات من دموع
أو ربما صارت قلوب عشاقها
نائمة بين الحلم والكرى

*************

تقدمي أيتها الأميرة نحو البحر
ومرري في مائه أنفاسك
ارفعي هذا الليل عنه
ورتبي بين ضلوع حبيبك ثبات العشق
ما اغترفتما من أمواجه غير الأمل
وما سقاكما إلا عذبا فراتا
من تياره الرقيق
وأنتما تجلسان
ولا زلتما هناك
على صفحته المثيرة

*************

أحسها تغمر كل جسدي
وتمر من نافذتي المشرعة على البحر
تطير مولعة بروحي الحزينة
وترتب في ضلوعي ريح العشق
تفتح بابها ثم تتأبط ذراعي على مقربة
من قصيدتي الثائرة
أحسها ترتمي بيني وبيني
وتغفو داخل أهداب عيني
أحسها أقرب من كل ما عرفت
وما سأعرف
من كل من أحببت أو سأحب
أحسها هنا تلبس تاجها وتذوب في دمي

**********

أحبها وربما تحبني
تحبني وأحبها
تزفنا عرائس البحر
وتراقصنا أمواجه يد في يد
ما أحوجنا لفرحة عارمة
تغسل هذا الحزن الثقيل

****************

المدى الآن رحيب
والسماء على استحياء تودع خوفها
وكنا على مقربة منا
نذوب في كل لحظة شمعة مضيئة
ونزرع شجيرة للأمل
ونغني معا
فنلتقي في طقس أسطوري
لتماذج مذهل
_________________

اليمامة تحلق فوق الغيم
ترتدي سحابة بيضاء
وتحمل في قلبها همس المساء
تزاوج الأرض بالقمر المختفي
في تخوم الغيم
وتقفز فوق سور بيني وبينها
تمر بالفرحة الميتة
وترسم في ضلوعي بسمة
ثم تغيب

****************

فراشة صغيرة مدورة
بجناحيها ألف جناح
وببسمتها عناقيد كهرمان
تغدو بالزهر والنور
وترتدي قلبي
كلما مرت هناك رقص
ثم غفا
ثم تلون بأقحوان الربيع
حين تأتيني قلبي يضيع
ويرتديها ويطير
كفراشة صغيرة مدورة

*************

يضمنا نفس الألم
حين يضنينا الندم
لو مرة حلسنا بوجه الريح
وتناولنا إفطارنا
وشربنا شايا في أزقة الطريق
لعرفنا جيدا معنى الأمل

************

ارقصي يا روح
ورتبي بين الضلوع زحاما
سترقص معنا عرائس البحر
وجنيات العشق
ستراقصنا الريح والغيم
والفرحة والدموع
والموج والرمل
سيسوق الجياع عندنا كل أنيابهم
لنحيلها معا وردات يانعة
ارقصوا معنا
ارقص يا كل الكون
فالليلة عرس لا يليق
إلا بنا
_________________

عيناك والقمر شقيقان
وصوتك حلم طفولي يرسلني لأقرب غيمة
فأحلق في شتائها الممطر مرسلا روحي
لتتهيأ في فتوحات الحروف
وتمتشق أقلاما مفعمة بمداد العشق
روحك تتحرر من قسوة الخوف
وتصعد قليلا لتحتضن نفس الغيمة الشتائية الممطرة
ويفنى فتاك بروحك
وتأتنسين بروحه
فيكتب في كتاب الحب
هنا يسكن عاشقان
تماهى بروحيهما فناء رحيب

**************************

دعيني أغني لك
فأنا مثلك أحب الغناء
وأطرب لهمس النوارس فوق شباكي
أراقبها كل صباح وهي تأخذ قلبي لبابك المفتوح
وتدخل حضنك ملقية قلبي
فإذا ارتعش عرفت أنني هناك
أنظر للريح لعلها يوما
ترسل مع النوارس قلبك
ليرتعش بين ضلوعي

************************

سأقاطع كل الكون
وسأغمض عيني قليلا
سأترك كل حواسي في بيات وسكون
سأغادر الريح
والبحر
وأجنحة النوارس
وهمس القمر في ليلة دافئة
وأرقب في ضلوعي نقرة تدخله ذات يوم
لتحيي كل ما أودعه الآن.
الفجر على وجهك شهادة عشقٍ
ينسج من دمائي بسمتك
ويمنح روحك رغبة كبرى للتنفس
فامنحيني رغبة في البكاء
وربتي على كتفي كأم رؤوم
افردي ذراعيك على مسرى الريح
فأنا أرغب في بعض الراحة بين ذراعيك
دعيني أركن قليلا بين قلبك وقلبك
بين ضلوعك المنسوجة من ضياء القمر
فروحي اليوم تتوق يا حبيبتي إلى بعض الراحة


************
حين أسمع بين هسيس الريح قدميك تصنعان دبكة الدوار
يدوخني صمتي بين الضجيج
وأمتليء باشتهاءات الحب
أسافر بين جناحي يمامة تسكن عينيكِ
ويرقص قلبي في سمائك
يعلن للحظات أنه لازال يحيا
وبين جوانبه نبض الحياة
ما الحياة لو فارقتنا ؟ وما الفراق لو قلبتنا بين دفتيها؟
ما الجرحُ لو يسكن كهفا من الحنين؟
ما العشق لو ظل صامتا في فراغ الروح؟
أحن إليك يا حبيبتي
أحن إلى لحظة المكاشفة وانسياب الروح
أحن إلى قدميك حين تصنعان دبكة الدوار
فأدوخ بين صمتي في ضجيج السفر
وأعود كأنني كنت هناك
عنقودا من المزاوجة الشفيفة بين روحي وروحك

**********

هيا لنرقص قليلا
أشبك يدي على خصرك
وأمزج عيني في عينيك
نعبر فوق جراحنا
ونمد بيننا جسرا من الحلم
نرتعش كلما دنونا
وكلما بعدنا
تتشابك فوقنا كل نجوم السماء
وتهدينا عقدا لنلتف به
مرة أغني لك فتغوصين في أعماقي
ثم أعزف لك
وأرتمي حيث ترتمين
ومرة ألقي على أذنيكِ شعري
فتحسين كأنه مغسول في عينيك
ونرقص نرقص
كأننا لا نرى أحدا
ثم تكشفنا بقعة الضوء
فتفيقنا تهويمات الكون
وحرارة التصفيق

********

أرسمك الآن على كفي بستانا أخضر
ونيلا وشلالا
وقدمين لا يعرفان العجز
وظهرا لا ينحني أو يتقوس
وحماما أبيض
وفستانا بزرقة البحر
وعينين بصفاء السماء في ليلة ربيعية
وشفتين ترتعشان
وقصيدة تفتح بابها للعشق
وحروفا مزروعة كالنخيل
ونغما يطرب
أرسمك غيما ومطرا ونورسا وريحا طيبة
وأحفر في روحي مقاما
ثم أمنح لوحتي حياة أخرى
بإهدائها إليكِ
_________________